• السبت 22 فبراير 2020
  • بتوقيت مصر08:08 ص
بحث متقدم

شرطة لحل مشاكل الأسرة.. هل تتحمل "الداخلية" الأعباء؟

آخر الأخبار

محكمة
ارشيفية

مصطفى صابر

لاقت مطالبة المستشار عبدالله الباجا، رئيس محكمة الأسرة، بإنشاء شرطة متخصصة لحل مشاكل الأسرة، رفضًا تامًا من قِبل رجال أمن وخبراء حقوقيين, معتبرين أن وزارة الداخلية ليست في حالة إلى أن تتحمل أعباء إضافية قد تضعف من مهامها.

وقال الباجا، خلال لقاء متلفز، إنه لا بد من التعامل مع قضايا الأحوال الشخصية على أنها قضايا مستعجلة تتم بمجرد الإعلان.

وتابع أنه يجب أن يكون التقاضي وفق درجة قضائية واحدة مثل الخلع، إذا ثبت نجاحها ودستوريتها، على أن يكون القضاة من محكمة الاستئناف.

كما طالب بإلزام الأب المرفوع عليه دعوى قضائية بتقديم النفقة، بتقديم إقرار مالي خلال شهر، وإلا يقوم القاضي بإصدار حكم بنفقة تكفي الزوجة والأولاد.

وفي السياق، رفض اللواء محمد نور الدين، مساعد وزير الداخلية الأسبق والخبير الأمني حاليا, ما طالب به المستشار عبدالله الباجا بإنشاء شرطة متخصصة لحل مشاكل الأسرة, موضحًا أن هناك محكمة للأسرة للفصل وحل المشاكل بين الأزواج، كما أن هذا ليس من وظيفة ضابط الشرطة.

وأضاف نور الدين، في تصريح لـ"المصريون"، أن ضباط الشرطة ليسوا مكلفين بهذا الأمر, بل من واجبهم منع الجريمة قبل حدوثها والحفاظ على الأرواح والأعراض والأموال ومقدرات البلاد.

وأوضح مساعد وزير الداخلية أن هناك العديد من الوزارات تطالب بشرطة لتأمين منشآتها, فعلى سبيل المثال وزارة الصحة طالبت بهذا الأمر داخل المستشفيات الحكومية, بجانب النوادي الرياضية لحمايتها.

وأشار نور الدين إلى أنه أيضًا ضد الشرطة المكلفة بحماية الفنادق, لأن هذه الفنادق خاصة ويمتلكها رجال أعمال أجانب ولديهم القدرة على جلب أفراد أمن خاص لحمايتها، كما أنه بهذه الطريقة سوف تفتح عمالة للشباب, موضحًا أن فرد الشرطة ليس بوابًا حتى يعمل على باب فندق.

وتابع أن الشرطة تابعة لوزارة الداخلية وليست وزارة العدل أو وزارة أخرى, ولا يجوز تقسيمها كما يطالب البعض، حتى لا يتشتت ذهن فرد الشرطة وإبعاده عن مهمته الرسمية والمكلف بها.

من جانبه، قال أيمن محفوظ، المحامي, إن وزارة الداخلية لديها الكثير من الأعباء التي تقع على عاتقها قد تجعلها غير قادرة على إنشاء شرطة متخصصة للأسرة, متسائلاً: ما الحكمة من إنشاء شرطة متخصصة قد تزيد من الأعباء على وزارة الداخلية؟

وأوضح محفوظ, في تصريح لـ"المصريون"، أن الشرطة تقوم بدورها وتعمل في قضايا الأسرة عن طريق تنفيذ الأحكام وجمع تحريات عن نفقات الأزواج لإعطاء الزوجة حقها فهي في هذه الحالة تتعاون مع وزارة العدل.

وطالب محفوظ بالتفكير في شيء آخر أهم يعمل على الحفاظ على أرواح أفراد الشرطة والمواطنين الذين يضحون بأنفسهم من أجل الحفاظ على أمن وسلامة البلاد.

وأشار إلى أن هناك أشياء أخرى قد تحافظ على كيان الأسرة والحد من نسبة الطلاق, مثل التوعية, وزيادة الأجور التي أصبحت سببًا في ارتفاع نسبة الطلاق نتيجة عدم القدرة على مصاريف المنزل, والتدخل في انخفاض الأسعار حتى تكون في متناول الجميع.


تقييم الموضوع:

اخترنا لك

استطلاع رأي

ما هي توقعاتك بشأن أزمة سد النهضة؟

  • ظهر

    12:13 م
  • فجر

    05:12

  • شروق

    06:35

  • ظهر

    12:13

  • عصر

    15:26

  • مغرب

    17:52

  • عشاء

    19:22

من الى