• السبت 28 مارس 2020
  • بتوقيت مصر11:37 ص
بحث متقدم

يوم الخميس الذي بات يكرهه المصريون

آخر الأخبار

حكومة شريف إسماعيل
حكومة شريف إسماعيل

عبدالله أبوضيف

بات من الملاحظ أن معظم القرارات الحكومية ذات الصلة بالمواطن، وما لها عليه من انعكاسات من الناحية النفسية والاجتماعية للمواطنين، يتم اتخاذها في يوم الخميس، ليتحول هذا اليوم الذي كان يمثل للمصريين رمزًا للسعادة للمصريين إلى مصدر للحزن والغضب.

وكان آخر تلك القرارات التي أصدرتها الحكومة مطلع يوليو الجاري، برفع أسعار الوقود وكروت شحن الهاتف, والذي وافق يوم خميس، وأتبعته في الخميس التالي بقرار برفع أسعار الكهرباء، على أن يتم عقد مؤتمر للحكومة يوم الخميس المقبل للإعلان عن رفع أسعار المياه.

وعبر الدكتور جمال فرويز، أستاذ الطب النفسي عن قلقه من اختيار يوم الخميس من قبل الحكومة المصرية بشكل دائم لإصدار قرارات تصيب المواطنين بالإحباط كرفع أسعار السلع والخدمات بالإضافة إلى قرارات سياسية هامة.

وأضاف لـ "المصريون": "مثل هذه القرارات لها بالغ الأثر في الحالة المزاجية للمصريين يوم الخميس والذي له طبيعة خاصة في الحياة المصرية باعتباره يوم سعادة وفرحة يأتي بعده يوم إجازة رسمية كالجمعة، لإراحة الجسد وتأهيله للعمل في بداية الأسبوع".

وتابع: "الحكومة دومًا تقول في بياناتها عقب كل قرار إنها تراعي المصالح الاقتصادية والظروف السياسية, إلا أنها تهمل الجانب الثالث وهو الظروف الاجتماعية والنفسية للمواطنين, ومن ثم تؤثر على نفسية المواطن، فمن المتعارف عليه في التاريخ المصري وسيكولوجية الأسرة المصرية أن يوم الخميس هو يوم لممارسة الجنس استغلالاً لكون إجازة وبعده يومي الجمعة والسبت إجازة".

وربط فرويز بين "حالة العنف التي أصبحت ملازمة ليوم الجمعة، وتصاعد العمليات الإرهابية والقرارات السياسية التي يتم اتخاذها في اليوم السابق والتي تحظى بالرفض الشعبي، وهي أحد الآثار المترتبة على عدم مراعاة الجانب النفسي للمواطنين، وهو ما يشكل دافعًا للإرهابيين الذين ينظرون إلى كل ممثل للحكومة على أنه عدوه ومسئول عن تدهور الحالة المعيشية والنفسية وبالتالي الجنسية المصاحبة له".

من جهته, قال الدكتور سعيد صادق أستاذ علم الاجتماع السيسي، إن "اتخاذ القرارات الهامة هو علم لا يختلف عن علم السياسية أو الاقتصاد أو غيره من العلوم, حيث يؤثر توقيت اتخاذ القرار على مدى التأييد أو الرفض أو تطبيقه من عدمه".

وأضاف: "هذا ما يجعل الحكومة تتخذ يوم الخميس بشكل متكرر كيوم لإعلان القرارات الهامة والمصيرية لتطبيق خطتها في خفض الدعم عن السلع والخدمات، على عكس رضا المصريين الذين يتضررون بشكل مباشر من خفض الدعم وزيادة الأسعار, ويشعرون بخطورة الوضع بعد يومين أو ثلاثة من اتخاذ القرار".

وأضاف لـ "المصريون": "تحول يوم الخميس إلى يوم للنكد عند المصريين وارتباط يوم مثل الجمعة وهو الإجازة الرسمية بالدم والقتل والمظاهرات والعمليات الإرهابية, ستشعر الحكومة بضرره أيضًا ولكن بعد وقت, حيث ستتسبب القرارات السياسية والاقتصادية بزيادة العمليات الإرهابية والتحول من حالة السعادة إلى الغضب، وبالتالي التظاهر أو اللامبالاة وضعف الإنتاج والحد من الإنجاب وزيادة السفر والسرقة".


تقييم الموضوع:

اخترنا لك

استطلاع رأي

ما هي توقعاتك بشأن أزمة سد النهضة؟

  • ظهر

    12:05 م
  • فجر

    04:29

  • شروق

    05:53

  • ظهر

    12:05

  • عصر

    15:36

  • مغرب

    18:17

  • عشاء

    19:47

من الى