• الإثنين 24 فبراير 2020
  • بتوقيت مصر06:47 ص
بحث متقدم

مفتي الجمهورية: لا يوجد في القرآن لفظ "السيف"

الحياة السياسية

الدكتور شوقي علام مفتي الجمهورية
الدكتور شوقي علام مفتي الجمهورية

حسن علام

قال فضيلة مفتى الديار المصرية، الدكتور شوقي علام، ردًا على استدلال المتطرفين لما يسمى بآية السيف "الآية الخامسة في سورة التوبة " والتي يتخذونها ذريعة لقتال غير المسلمين تحت دعوى قتال المشركين " لا يوجد في القرآن الكريم لفظ السيف ، إنما اطلق  المتطرفون على هذه الآية آية السيف لآن ظاهرها يأمر الرسول الكريم والمسلمين بأن يقتلوا المشركين كما قال تعالى " فَإِذَا انْسَلَخَ الْأَشْهُرُ الْحُرُمُ فَاقْتُلُوا الْمُشْرِكِينَ حَيْثُ وَجَدْتُمُوهُمْ وَخُذُوهُمْ وَاحْصُرُوهُمْ وَاقْعُدُوا لَهُمْ كُلَّ مَرْصَدٍ فَإِنْ تابُوا وَأَقامُوا الصَّلاةَ وَآتَوُا الزَّكاةَ فَخَلُّوا سَبِيلَهُمْ إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِيمٌ (سورة التوبة آية 5) ".

وأضاف علام، في حديثه لبرنامج "مع المفتى"، "إن هذه الآية فهمها المتطرفون فهمًا خاطئًا، وهذا جاء من منطلق أنهم يأتون على كل المجتمعات بالتكفير.

وأشار إلى أن تفسير الآية يجب أن يتم بقواعد لغة العرب، ولفظ المشركين الوارد في الآية ليس على العموم، بل إن " الــــ " فيه للعهد أي الناس المعهودين، ونفهم من الآية أنها نزلت في مجموعة معينة من المشركين المعيّنين، وليس كل من اُطلق  عليه  هذا الوصف، وهذا هو الفهم الصحيح بمعنى أن " الـــــ " هنا للعهد وليست للجنس كما يقول العلماء، ولا تفيد العموم، أو نقول بأن لفظ المشركين هو للعموم ولكنه عموم أرريد به الخصوص، فهولاء الناس المخصوصين المشركين المحدودين الذين يعلمهم رسول الله ( صلى الله عليه وسلم )، ويعلمهم المسلمون هم هؤلاء الذين ورد النص بخصوصهم ولا ينسحب على كل إنسان بدليل أن الله سبحانه وتعالى بعد هذه الآيات قال " وَإِنْ أَحَدٌ مِنَ الْمُشْرِكِينَ اسْتَجارَكَ فَأَجِرْهُ حَتَّى يَسْمَعَ كَلامَ اللَّهِ ثُمَّ أَبْلِغْهُ مَأْمَنَهُ ذلِكَ بِأَنَّهُمْ قَوْمٌ لا يَعْلَمُونَ (سورة التوبة آية 6) ".

ونبّه فضيلة المفتى، على أن تفسير القرآن يجب أن يتم في إطار كلى متكامل، وفى إطار تاريخ وسيرة الرسول الكريم، ونلاحظ أن غير المسلمين كانوا موجودين في مجتمعات عديدة في عهده، والمشركون كانوا في مكة أيضاً، وق أرسل النبي ( صلى الله عليه وسلم) المسلمين إلى الحبشة وهى بلد غير مسلمة، وفى عهده أيضًا لما قدم المسلمون المدينة كان هناك غير مسلمين كاليهود وغيرهم ، فلو كان رسول الله ( صلى الله عليه وسلم ) مأمورًا بقتل كل أحد كما تعبر عنه هذه الآية ظاهريًا، وكما يفهم هؤلاء المتطرفون من آيات وسياقات أخرى لأمر رسول الله (صلى الله عليه وسلم ) بالتنفيذ وقام بقتل كل أحد، ولكنه لم يقتل كل أحد إلا هؤلاء الذين ناصبوه العداء واعتدوا بالفعل، ولكن من كان مسالمًا لرسول الله (صلى الله عليه وسلم ) ولم يحارب الدين، فلم يثبت أن رسول الله ( صلى الله عليه وسلم) قتله.

وأشار إلى كثرة الآيات التي تدعوا إلى الهدنة والتعايش والرحمة والمودة ، وترك الناس في حرية ومنها  قوله عز وجل: " وَلَوْ شاءَ رَبُّكَ لَآمَنَ مَنْ فِي الْأَرْضِ كُلُّهُمْ جَمِيعاً أَفَأَنْتَ تُكْرِهُ النَّاسَ حَتَّى يَكُونُوا مُؤْمِنِينَ (سورة يونس آية 99)"، وقوله عز وجل " وَلَوْ شاءَ رَبُّكَ لَجَعَلَ النَّاسَ أُمَّةً واحِدَةً وَلا يَزالُونَ مُخْتَلِفِينَ (سورة هود آية 118)"، وغيرها من الآيات التي تدل على أن المجتمع هو في مساحة كبيرة  من الحرية.


تقييم الموضوع:

اخترنا لك

استطلاع رأي

ما هي توقعاتك بشأن أزمة سد النهضة؟

  • ظهر

    12:13 م
  • فجر

    05:10

  • شروق

    06:33

  • ظهر

    12:13

  • عصر

    15:27

  • مغرب

    17:54

  • عشاء

    19:24

من الى